إثيوبيا :إنتاج الطاقة بدء بالفعل بعد الملئ الثاني والسودان ترد ومصر تترقب؟ تفاصيل

0 35

أكد رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أن بلاده بدأت بالفعل في بناء محطات لتوليد الطاقة وذلك بعد نجاح عملية الملئ الثانية لسد النهضة وبعد إتمام كل التجهيزات اللازمة لبناء السدود إلى ستولد الطاقة بقدرة ١٠٠٠ ميجاوات وهي التي تعادل تشغيل ٦ مفاعلات نووية في آن واحد بدون التأثير على عمليه الكهرباء في البلاد.

السودان ترفض ملئ أثيوبيا سد النهضة للمرة الثانية ومصر تترقب

من جانب آخر رفض وزير الري السوداني ياسر عباس عملية الملئ الثانية لسد النهضة الإثيوبي قائلآ أن عملية الملئ سوف تأثر بالسلب على السودان بشأن الفيضانات التي قد تحدث عند تضخم السد خصوصآ مع بدء بناء محطات جديدة على محاور السدود لتوليد الطاقة وهوا ما نرفضك تمامآ داعيين الأمن الدولي للوقوف معنا والتأثير على الجانب الإثيوبي بالعودة للمفاوضات َةعل الاتحاد الأفريقي شريك رئيسي وذو رأي وليس مفاوض فقط حتى يتمم طرف رابع بجانب مصر وإثيوبيا والسودان ان يكون له رأي محايد وذو ثقة بيننا.

من جانبها تترقبنصر متمثلة في وزير خارجيتها سامح شكري عن قرب ما سيحدث من قبل منازعات السودان وإثيوبيا حاليآ حتى تتمكن في الدخول في الوقت المناسب للرد على إثيوبيا التي تجاهلت تمامآ كل قيادات الدولتين المصرية والسودانية خصوصآ بعد فشل مفاوضات كينشاسا بجمهورية الكونغو الديمقراطية وخروج إثيوبيا من المفاوضات الثلاثية التي قد تمت هناك معلنه رفضها استكمال المفاوضات وعدم وضع حدود من جانبها وان عملية الملئ سوف تتم في شهر مايو المقبل بدون الرجوع إلى مصر والسودان المتضررين الرئيسين من ذلك لأنهم آخر دول المنبع المطل علي حوض النيل  لأن المتبقي من المياة التي ستصل لهم لن تكفي احتياجاتهم خصوصآ أن مصر تستحوذ على النصيب الأكبر من حصص المياة بنسبة ٥٥٪ من أصل 85٪ كحق أصيل لها بعد اتفاقات ١٩٢٩ والتي أكدت حق مصر التاريخي والرئيسي في النيل كشريان حياه وكاول دولة على حوض النيل من حيث تاريخها فلابد من احترام كل ذلك وكل الاتفاقيات وعدم الانسياق إلى المشورات الخارجية التي تستقوي بها إثيوبيا حاليآ والتي لن تنفعها إذا حدث ما في الأمور خصوصآ أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أكد في أكثر من مناسبة أن مياة النيل بالنسبه لمصر خط أحمر وان صبرنا نفذ وسيكون الرد على كل تجاوزات إثيوبيا ستؤثر ليس عليها فقط ولكن على الشرق الأوسط بل والعالم كله ولن يمنعنا اي شخص أو دولة من حق مصر في ممارسة دورها في الدفاع عن نفسها طالما أن الجانب الإثيوبي لن يلتزم بكل المعاهدات التي تمت بين الثلاثي مصر والسودان وإثيوبيا في الماضي ضاربين عرض الحائط متحدين الجميع.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.